الاثنين، 18 أكتوبر، 2010

جــدّي

-

جـدّي

-

الضهر لما اتـّنى، والفرع صار دبلان
والعمر عدا هوا، والجسم بقى عيان
والرجلتين وهنوا، والتالتة سانداهم
كل السنين ضاعـت، والصحة وياهم
بين كل ساعة دوا، والجرح عمره ما طاب !!
بين كل كلمة آه .. بين كل فرح عذاب
هم الحياة مكتوب على جدي فوق ف جبينه
فجأة المرار بيدوب، والفرحة باينة ف عينه
وان مرة دمعه نزل زي المطر مصبوب
بعد الدموع ع الخد قوس المطر مقلوب
جدي ف قلبه حنان، تلقى ف حضنه أمان
وف صدره نقش الرضا، والحمد للمنان

-

بيت جدي فيه مليون ذكرى، وألف حكاية
زيطة ولمة وهيصة .. صوت فرحة صوت ضحكاية
وعتبته تاسع باب للجنة جوة الدنيا
بتخطي بابه بتنسى كل الكآبة ف ثانية
والسطح شايفه امتار، وف بالي فاكره ساحات
بلعب عليه بالكورة وانط واجري ساعات
فيه بلقى كل حبايبي .. نتلم لمة خير
حتى الكلام بياخدنا، ويطب فجأة الليل
بيت جدي فيه البركة منقوشة على جدرانه
بيت جدي فيه الطيبة محفورة بين أركانه
فيه أجمل الأيام .. فيه الليالي زمان
بيت جدي لوحة زيت غرقانة بالألوان

-

بين ميت قرار وقرار جايبالنا ذل وعار
بين ميت مصيبة وكارثة بتقيد صدورنا نار
والناس ف عرض الشارع ماشية تقول ف شتايم
ماشية تسب وتلعن تدعي كمان ع العالم
بين ألف أزمة وأزمة .. بين هم غم وزحمة
بين صوت خناق ومشاكل لما بتغلا اللحمة
بين نصب سرقة ورشوة، وناس تملي يغشوا
وجدي هادي وراضي، والضحكة برضه ف وشه
حاسس صلاح هيطل ما بين فساد وفساد
والمولى خيره يهل؛ عمره ما ينسى عباد
جدي ف صدره إيمان .. والكل صار كفران
جدي ف عينه آمال .. والكل صار عميان

-

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق